خواطر أدبية نقدية سجعية

للكاتب الأكاديمي محمد يوسف موسى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غزل فضـــائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 11/03/2016

مُساهمةموضوع: غزل فضـــائي   الجمعة ديسمبر 02, 2016 4:59 pm

في سكون الليل وعلى أمواج البحر العاتية تضاربت أشجاني وهي تبحث عن مأمن لأفكاري يبدد أوهامي ، ذلك المأمن الذي يبعث في النفس الثقة عما تستقبله من حقائق لا تنفصل عن واقع ألمح بالبشرى أو أثار بالنفس الكدر ، فبعد أن كادت نفسي تضيق ذرعا من بوق هنا أو هناك ، وبعد أن ضقت ذرعا بالفعل من مشاهد تثير في الجسد الشهوة المنبعثة من غريزة دونية مفتاحها الصورة الرخيصة التي لا تراعي حدود الأدب ، لاح في الأفق ضوءا بعيدا أشار إلى أن هناك حيزا ما في فضاءات داكنة مسكونة بالخوف والفراغ المشغول بالرعب من المجهول ، قربت سفينة الفضول أكثر وأكثر بعد صراع مع أمواج من النفاق والدجل وتقزيم كل عملاق وعملقة كل قزم ، وإذ بالضوء يظهر من جديد بنور لامس حدود السماء ليحدث انقلابا في معاني الحقيقة التي كانت مغيبة بفعل الرهبة من المعرفة ، إن ذلك النور بشر كل باحث عن بر الأمان في عالم الحرف والكلمة إلى وجود منارة محاطة بعالم مضطرب ، تلك المنارة التي حمّست كل إنسان ليتعرف على إنسانيته وقدرته على الوصول رغم المحن ورغم الصعاب ، إنها شعلة الكلمة الحرة التي أسندت لأحرار في بلد حر ، شعلة استندت على حقيقة واقعية وواقع حقيقي ، ولم تكتفي بذلك القدر بل ذهبت لأبعد من ذلك في أن تنقل الصورة الملتزمة بقالب مغاير لكل ما تعاهده المراقبون من جمود في الإخراج ، وذلك ضمن إطار شفاف وموضوعي يستند لكل معيار ذات جودة في عالم التلفزة ، إنها الجزيرة بكل ما انجذب للكلمة من معنى يعبر عن جودة المضمون بفعل جاذبيتها الساحرة ، ذلك المضمون الذي كان مفقودا لسنين طوال جسدته الجزيرة بطواقمها الممتهنة بحرفية ، لتكون كمرآة تعكس المعلومة الصحيحة بعد أن تغلفها بفنون الإبداع لأجل أن تتقبلها العين بالرضا المستنير ، فهي في محيط المستبصرين الملاذ الآمن  و المقصد الأمين للرؤية الهادفة ، لعلني لا أبالغ إذا ما اختزلت عالم الثقافة في عالم واحد اسمه الجزيرة ، الذي شكل مفهوما جديدا للفضائية ونقلة نوعية للشاشة الفضية وعالما جديدا للثقافة الشاملة ، شكرا للجزيرة على كل إضافة علمية نقلتها أبراجها للعالم ، فإني عندما أقلب القنوات أشعر وكأني أتقلب في فضاء من الظلمات إلى أن تظهر الجزيرة بشعارها يزين نافذة العالم ، ويكأني على سطح القمر أشاهد الأرض تسبح  بزرقتها بالفضاء ، فلقد نجحت يا درة الخليج لأن توجهي اهتمامي بالمشاهدة لكل مفيد لا يقتل الوقت بل يشغل الفراغ ، ذلك الفراغ الذي عجزت كثيرا من الفضائيات عن ملئه بالفائدة المرجوة إلا من قليل لا يذكر ، وبد أن نجحت أثبت وجودك بجودتك في مساحة برزت على الساحة بصوت وصورة سارت بلا حدود في فضاء الحالمين بالحرية والحقيقة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mymco74.arab.st
 
غزل فضـــائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خواطر أدبية نقدية سجعية  :: الفئة الأولى :: جديد-
انتقل الى: