خواطر أدبية نقدية سجعية

للكاتب الأكاديمي محمد يوسف موسى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 9: زوجتـــي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 11/03/2016

مُساهمةموضوع: 9: زوجتـــي   السبت مايو 21, 2016 1:32 pm

ارى في احلامي حنين الصبا لفتاة تعلو ذاكرتي بها علو السماء ، تستنشط في خاطري وحي المساء ، تعلو همتي بإسمها علو النجوم ، في خاطري حبها صباح مساء ، لانها فتاة مودة شيماء ، هي مثل شمس نورها عم الوجود ، احبها اجل احبها لانها الأمل ، هي بلسم جروحي وحنيني للغد الباسم ، فتاتي لا تنامي لأجلي لأنك عندما تنامي يضيع وقت الغزل ، اشدو بإسمك روح المرام وقصر الهيام ، لأنك سيدتي تاج النساء وباقي النساء وهم ، حبيبتي الأولى لقد تعلمت من نظرات عيونك الكثير ، فلقد عرفت معنى السعادة والشقاوة ، معنى ان اكون فريدا ، لأن الحنين إليك كالنار تشعل لهيب الشوق ، وكالماء تزيد من معنى الحياة ، فيا صاحبة أيامي الحزينات اقبلي مني هذه الهدية ، انها عبير الكلمات اغلفها بشجوني واحساسي المرهف ، يا صديقة العمر صاحبة الود ، حبيبتي من اعتلت عرش قلبي بإمتياز ، واشعلت شموع المحبة ، وزرعت الفل والياسمين في حدائقي البنفسجية ، احبك يا سر سعادتي المتجددة بعزم مودتك ، لقد طالعت النجم عالي ، تخيلت بأنسي أحلى جميلة ، أنت التي أحببتها ألف مرة ، أنت التي رسمتها بخيالي ، وتخيلتها في سما أفراحي ، أنت مرآة شجوني وحركاتي ، حبيتك من نعومة أظافري ، نقشت حروف اسمك في فؤادي ، وما حبيت أحد مثل ما حبيتك ، لأنك مصدر سكوني ، حبيبتي انت شعلة أفراحي ، ياناس لا تلوموني ، فالحب نابع من حياتي ، وحياتي نور في كتاب أشواقي ، أنت مثلي في جمل اشعاري ، حبيبتي مافي أحد مثلك لأنك مثل شمس ، وباقي من يماثلك كواكب ، وأنا لك مثل بحر هائج ، الله ماأكبر غلاك ، بتول جل من سواك ، من تجاربي استخلصت لك قصيدة غرامي ، ومن أيامي معك عشت ذاكرة زماني ، ومن أجمل أشعاري خلتك مقصد ألحاني ، مستقبلي معك زاهر يتوج احلامي ، حبيبتي كنز المعاني ومآل الحقائق وصاحبة المعالي ، حبيبتي لا أدري هل السعادة فيها حاضرة أم أنها والسعادة وجهان لعملة واحدة ، حبيبتي مرآة الجمال ولحن الخلود ومصدر الشجون والأحلام البريئة ، هي تاج العفاف الشامل لكل معاني الوفاء والبهاء والحياء ، حبيبتي ملكة في بيتها كشمس مشرقة تعطي متعطشها نظرة مخلصة لأحسن الأمل وبعد النظر ، وحنين الهوى المتلاطم الأمواج لعل وعسى يصل بر الأمان ، الذي هو عيناك الفاتنتان ، سيدتي ملكة جمال العفة ، فكل الحنان المتدفق من شراييني يعصف بالوئام المتربع على عرشك الموزون ، فأنا وأنت سيّان عندما تختلي أيامي بحاضنة هيامي لتزول أوهامي ، بعالم تحكمه سيدة واحدة هي أنت ، ان الدنيا على سعتها تضيق عندما افقد شرارة حبك المرئي زوجتي ، وعلى عكس من ذلك تصبح الدنيا بعوالمها المختلفة وفضاءاتها اللامحدودة مختزلة على جدران مودتك لأختال نفسي ملكا على مملكة تدير شؤونها جوار حسان ، يطوفون في بحر رضاك المسكون وفي عبرات صوتي الدفين ، عندها وفقط عندها أوقع على عهد هواك معترفا لا مقترفا ، عاشقا لا خائنا ، ليكون ذلك العهد دستور وفاء خالد لمشاعرنا الصادقة ، لأمتطي بعدها جواد العشق الليلي مجنحا سابحا في فضاءات الانوار السرمدية ، ومعي حبي الأزلي الذي هو اسمك المحفور في ثنايا وجداني الكامن باسرار محبتي التي لا تباح ابدا بل تسكن مشاعري ، انه البوح المقدس سيدتي في ظلام دامس من المصالح لا يرى فيه إلا قناديل المحبة الصادقة ، لإمرأة عرفت من أكون وأعرف هي من تكون ، زوجتي حبي و العشق بل هي الوئام ، انها بكل تواضع بشري مدواة حبري وانا القلم ، انها مشكاة نوري وانا الزيت ، انها حروف كلماتي وأنا القرطاس ، انها مسقط رأسي وانا الوطن ، انها جامعة كتبي وانا الأستاذ ، انها صورة افراحي وانا البرواز ، فحي هلا اخت العروبة حي هلا اخت المروءة ، لقد جعلت في نفسي التواقة الرغبة في الحياة ، وقلبتي المحن منح ، فبكل سرور وفخر واعتزاز امنح نفسي فرصة الحديث عنك ولو بضمير الغائب ، فمن أنا لأتجاوز الحدود وأقطع المسافات أو أتجرّأ على ذكر اسمك المصقول بالذهب المزيّن بالياقوت والزبرجد ، لكن أكتفي بإقتفاء الأثر والبحث عن الكمال الموجود في حدود مملكتك التي حدودها وحي القلم ، بوصلتي في ذلك اسمك وخريطتي سيرتك وهدفي الفوز بك ، لكي أصل سيدتي غرفتك التي تتربعين فيها بحليك وتاجك المزخرف وعطر رياحينك ، مستلقية على سرير ملكك تنظرين في مرآة جمالك حامدة البديع الذي سواك وعدلك وفي اي صورة ما شاء ركبك ، ولو كنت مختصرا إطالة الكلام لقلت : أنت الملكة وأكثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mymco74.arab.st
 
9: زوجتـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خواطر أدبية نقدية سجعية  :: الفئة الأولى :: Top_30-
انتقل الى: